الرأي نيوز عربي و دولي : مراهق مسلم تحول الى بطل في نيويورك
التاريخ : 2017-01-10

مراهق مسلم تحول الى بطل في نيويورك


أظهر فتى مسلم مراهق من بروكلين شجاعة مذهلة بعد أن رأى امرأة يهودية أرثوذكسية تتعرض للكم من قبل رجل في مترو الأنفاق بنيويورك.

وقد ساعد الصبي وهو من سكان فلاتبوش، واسمه أحمد خليفة في عملية القبض على المشتبه به، ما جعله مصدر إشادة في مجتمع نيويورك ووسائل الإعلام الأميركية الأسبوع الماضي.

وعن الحادث، قال أحمد خليفة: "لقد فعل الرجل فعلته أمامي ناظري. ورأيته يضرب المرأة.. وقلت له لا يمكنك أن تختبئ أيها الجبان”. وبحسب أحمد "كان الجاني البالغ من العمر 31 سنة، واسمه رايفون جونز قد نزل من القطار بعد أن قام بضرب المرأة، وحاول الانزواء في شوارع مجاورة. وطوال الطريق ظل جونز مستمرا في هيجانه العنيف. كما قال الفتى إنه وجد نفسه أمام شخص أطول منه بحوالي قدم، وفي ضعف عمره.

أما عن المرأة الضحية، فقال : "كانت ترتدي ما يرمز إلى أنها يهودية وأنا مسلم، وبعض الناس ارتبكوا لذلك وهم يتساءلون، إنك تساعد امرأة يهودية، وأنا لم أفعل شيئا سوى أنني ساعدت امرأة بغض النظر عن ديانتها”.

أحمد يتعقب الجاني

وكان خليفة داخل القطار المتجه إلى بروكلين ليلة الثلاثاء 27 ديسمبر الماضي، حوالي السابعة مساء، عندما رأى جونز الذي كان يرتدي الأزرق وهو يصفع المرأة التي كانت تجلس بجواره. وأوضح: "لقد ضربها وعندما نظرت في وجهها كانت تنزف، كان هناك دم في جميع أنحاء وجهها. وقد سقطت نظاراتها على الأرض. وتبعثرت أغراضها، وكانت قد شرعت في البكاء”.

الصبي المسلم الذي تنتمي عائلته إلى السودان، قال إنه تعقب جونز لمسافة خمس مربعات بناء، من المحطة في فلاتبوش، سيرا على الأقدام، وبعد ذلك في سيارة مع رجل يهودي أرثوذكسي جاء للمساعدة في مطاردة الجاني. وفي الوقت الذي رصدا فيه جونز لكي لا يهرب عن أعينهم، أبلغا الشرطة التي ألقت القبض عليه في جزيرة بشارع ليس ببعيد.

يذكر أن جونز يواجه الآن عددا من الاتهامات من بينها الاعتداء والتحرش والوعيد. في حين عانت المرأة من شرخ في شفتها، وتورم وكدمات، لكنها تعافت بعد أن دخلت المستشفى.

ويخطط خليفة لدراسة الهندسة الميكانيكية أو الكهربائية. وقال إنه يأمل أن يدخل جامعة ولاية أوهايو.

العربية.نت


عدد المشاهدات : ( 276 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .