دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2019-11-16

لك ِ الله يا " فاطمة "

الرأي نيوز :
منى الفاعوري
كنت أعتقد أن الكرامة هي روح الإنسان ، تذوب وتندمج في شخصيته  ! ولكني وجدت أن هناك ما هو أكبر من الكرامة وهم الأبناء حيث تتحول كرامة الأم إلى ضحية  لِتحافظ على بَقائهم ووجودهم وسمعتهم وراحة قلوبهم في الحياة.

طوبى لك يا " فاطمة " يا نبع الحنان  وعنوان التضحية ،  
وسحقا لك يازوجها  ولنشأتك وتربيتك  التي علّمتك العقوق وعدم الوفاء .

ولتعلم إنك لست الوحيد في ساحة الجريمة بل سيلحق بك كل من ساهم في  وأد  قلبك 
وضميرك وإنسانيتك وستحاسبون يوم القيامة  .

وستسأل والديك  لوالديك عند رب العزة  : لماذا لم تردوني عن طيشي وعن ضلالي فوويل لك  من حساب رب العالمين. 
يا فاطمة ، يبشرك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بالجنة .
ففي رحلة الإسراء والمعراج
كانت إمرأة تنازع الرسول صلى الله عليه وسلم  لدخول جنة الفردوس قَبله  ! 
فيسأل من هذه يا جبريل 
فيخبره انها إمرأة ربَّت أبنائها وصبرت على مصيبتها .

لقد سطرت ِ يافاطمه رسالة إلى كل أم  وأوضحت ِ المعنى الحقيقي للتضحية ، لا تبكي يا فاطمة فعيون الكثير 
من الأمهات بكتك . 

لا  أريد أن أجسد لك الوحشية التي افقدتك عينيك حتى لا يعتصرنا الألم نحن أكثر منك 
لكني أقول : آن الآوان ليبدأ حملة شهادات التربية الإجتماعية والإرشاد النفسي  والتربوي   بأدوارههم
في توعية وتثقيف الأسر والأبناء للدفاع عن حقوقهم  وتثقيف أرباب الاسر  وتوعيتهم بمسؤولياتهم تجاه أبنائهم وحرائرهم .
عدد المشاهدات : ( 295 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .