الرأي نيوز سيارات : صور ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة
التاريخ : 2016-12-28

صور ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة

 الراي نيوز


بالتزامن مع بدء إنتاجها بيل فورد جونيور ومارك فيلدز سيحصلان على النسختين الأولى والثانية منذ ساعة خرجت النسخة الأولى من الجيل القادم من سيارة فورد GT الخارقة من خط إنتاج الشركة في إشارة إلى أن النسخة المرخصة للسير على الشوارع العامة من GT قد أصبحت حقيقة، إلا أنه يجب على من يريد الحصول عليها الانتظار 3 سنوات على الأقل وتحديداً حتى عام 2020 للحصول على نسخته.


 ووفقاً لنائب الرئيس التنفيذي لقسم تطوير المنتجات العالمية في شركة فورد "راج نير" فإن حوالي 90 بالمئة ممن قدموا طلبات الحصول على السيارة الجديدة هم بالفعل مالكون سابقون للجيل السابق من GT. وبما أن السنوات الثلاث الأولى من إنتاج السيارة قد أصبحت محجوزة بالفعل لمن تقدموا بطلبات الشراء، فإن السنة الرابعة – والتي من المحتمل أن تكون الأخيرة – لإنتاج الجيل الثاني من سيارة GT الخارقة ستكون مخصصة لعملاء جدد. وعلى الرغم من تحفظ فورد بشكل كبير على سعر سيارتها الخارقة، إلا أن بعض الخبراء يقولون بأن سعرها سيكون قريباً من سعر لمبرجيني افنتادور والتي يبدأ سعرها من 400,000 دولار في الولايات المتحدة الأمريكية في العام الحالي. وما يعنيه هذا هو أنه على الرغم من أن السيارة الكوبيه أصبحت حقيقية ومتوفرة للبيع، إلا أن احتمالية الحصول على نسخة منها تكاد تكون ضئيلة، ومن يريد خوض غمار هذه التجربة يجب عليه أن يمر بتجربة تعبئة طلب طويلة ومعقدة وأن يمتلك ما لا يقل عن نصف مليون دولار قبل أن يفكر بركن السيارة في كراج منزله.


 أما الاحتمال الآخر للحصول على السيارة فهو أن يكون المرء موظفاً من الطراز الرفيع في شركة فورد وهو ما سيجعله في مقدمة قائمة الحاصلي على السيارة الخارقة حيث أن النسخة الأولى منها ستكون من نصيب الرئيس التنفيذي لشركة فورد بيل فورد جونيور، في حين ستكون النسخة الثانية من نصيب رئيس شركة فورد ومديرها التنفيذي مارك فيلدز. هل تبحث عن سيارة مستخدمة بمواصفات مميزة وأسعار رخيصة؟ ا 


ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة بالتزامن مع بدء إنتاجها


ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة بالتزامن مع بدء إنتاجها

ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة بالتزامن مع بدء إنتاجها

 
ازدياد الطلب على فورد GT الخارقة بالتزامن مع بدء إنتاجها

عدد المشاهدات : ( 8553 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .