دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2024-05-13

أفضل 16 نصيحة لتنظيم الوقت بين العمل والبيت

الراي نيوز - كيف أنجح في تنظيم الوقت بين العمل والبيت؟ أتساءل أحياناً هل أحتاج إلى عصا سحرية لترتيب حياتي؟

ولماذا هناك من يستفيد من كل دقيقة في يومه لإنجاز مهامه، ويجد وقتاً لممارسة هواياته والترفيه عن نفسه، بينما يمضي البعض الآخر اليوم دون تحقيق ربع ما خطط له!


في عصرنا هذا، تتحمل المرأة العديد من المسؤوليات سواء في العمل أو في المنزل، وتواجه الكثير من التحديات في محاولة تنظيم الوقت بين العمل والبيت، والجمع بين هذين العالمين المختلفين.

والسؤال هو، هل أنتِ مشغولة بأمورٍ هي حقاً مهمة بالنسبة لكِ، أم أنكِ تجدين أيامكِ مليئة بمصاصي الوقت الذين لا ينتهون؟

إذا كنتِ تقرئين هذا المقال عزيزتي، فمن الواضح أنكِ ترغبين في اكتشاف بعض أساليب فعالة في إدارة الوقت، وسأكون أكثر من سعيدة لمساعدتكِ في ذلك، لذا سنتناول كيفية تنظيم الوقت بين العمل والبيت بطرق فعّالة ومجدية، فتابعي معنا.


أنتِ محاطة بمشتتات قد تسرق وقتكِ إن لم تكوني حذرة، وكل واحدة منا مشغولة على مدار 24 ساعة في اليوم، ولكن من الضروري تذكر أننا جميعاً مشغولات بأمورٍ مختلفة.

فإذا كانت تراودكِ أسئلة في ذهنك طوال الوقت، عن كيفية تنظيم الوقت بين العمل والبيت، وترغبين في معرفة كيف يمكنكِ أن تصبحي سيدة في إدارة الوقت، إليكِ هذه النصائح القوية لتنظيم الوقت:

تحديد وقت معين لكل مهمة
عندما يتعلق الأمر بإدارة الوقت، فإن الخطوة الأولى التي يجب عليكِ اتخاذها، هي معرفة كيف تقضين وقتكِ بالفعل.

قد تعتقدين أنكِ تقضين فقط نصف ساعة في قراءة وإرسال البريد الإلكتروني، ولكن في الواقع، قد يستغرق هذا النشاط ساعة كاملة من يومكِ.


لذلك من المهم تقسيم الوقت لكل مهمة؛ فإنه يساعدكِ على التركيز وعدم إضاعة الوقت، وإذا لم تنتهِ من المهمة في الوقت المحدد، يمكنكِ متابعتها في اليوم التالي دون أن يؤثر ذلك على وقت المهام الأخرى.

وبالتالي تحققين معادلة منع التشتت أو التسويف، مع إنجاز المهام اليومية.

استخدمي قائمة المهام
جميع الأهداف والمشاريع تتألف من أجزاء صغيرة، يجب إنجازها لتحقيق الهدف أو إكمال المشروع.

يمكنكِ إنشاء قوائم مهام لكل هدف ومشروع، إذ تُسرَد جميع الخطوات التي يجب إنجازها، بالإضافة إلى أنها تحافظ على تركيزكِ، ويشجعكِ ذلك أيضاً حيث يمكنكِ رؤية ما قد حققتِه بالفعل، وما زال أمامك.

في الوقت نفسه، قد تحدث انقطاعات قد تمنعكِ من إكمال مهمة معينة، ولكن عليكِ العودة إليها، وإكمالها عندما تكونين قادرة على ذلك.

التخطيط المسبق
تنظيم الوقت بين العمل والبيت والدراسة - التخطيط المسبق
من أسوأ الأمور التي يمكنكِ القيام بها هو الاستيقاظ صباحاً دون وجود خطة ليومك، فبدلاً من التركيز على ما يجب إنجازه، قد تجدين نفسك تتجولين دون هدف وتهتمين بأمورٍ ثانوية.

لذا، يجب دائماً أن تخططي مسبقاً باستخدام أحد هذين الخيارين:

الليلة السابقة: قبل مغادرة عملك في نهاية اليوم، اقضي آخر 15 دقيقة في تنظيم مكتبك، وإعداد قائمة بأهم الأمور التي يجب عليكِ القيام بها غداً.
أول شيء في الصباح: خلال روتينك الصباحي، اكتبي 3 أو 4 من المسائل العاجلة والمهمة التي يجب أن تنهيها اليوم، واعملي عليها عندما تكونين في أعلى مستويات إنتاجيتك.
اجعلي صباحكِ للمهام الرئيسية
قال مارك توين مرةً: "إذا كانت مهمتك أن تأكل ضفدعاً، فإنه من الأفضل فعل ذلك في أول ساعات الصباح، وإذا كانت مهمتك أن تأكل اثنين من الضفادع، فإنه من الأفضل أن تأكل الأكبر أولاً”.

وذلك لأن في الصباح الباكر تكونين في ذروة نشاطكِ، ومن السهل إنجاز أكثر المهام تعقيداً، بدلاً من تأجيلها لآخر اليوم، إلى جانب ذلك، أن الشعور بالإنجاز في بداية اليوم يحفزكِ لإتمام بقية المهام.

تعلمي كيفية التفويض والاستعانة بالآخرين
قد يكون طلب العون أمراً معقداً قليلاً بالنسبة للبعض؛ إذ قد يكون من الصعب السماح لشخص آخر بأداء العمل الذي كان يقوم به، وبالنسبة للآخرين، قد لا يكون لديهم الوقت لتدريب شخص آخر لإكمال بعض المهام.

الفكرة الرئيسية هي أن التفويض وطلب المساعدة، يعدان وسيلة حقيقية لتوفير الوقت، إذ يقللان من مسؤوليات العمل الخاص بكِ.


وهذا يعني أن لديكِ المزيد من الوقت لتخصيصه للمهام الأكثر أهمية، أو للقيام بأقل قدر من العمل.


لذا أثناء العمل يمكنكِ إما تحويل المسؤوليات لأعضاء فريقكِ المؤهلين، أو التعاقد مع مستقل ذو خبرة، أما في البيت يمكن لشريك الحياة، أو الأقارب المساعدة وإنجاز المهام المنزلية معكِ، حتى تتمكني من تنظيم الوقت بين العمل والبيت.

تجنبي المشتتات
في عصر التشتت المستمر، من السهل للغاية تشتيت انتباهنا عما يجب القيام به.

عادةً نخلط بين احتياجات الرسائل والبريد الإلكتروني وقوائم المهام، وفي نفس الوقت نحاول إنجاز شيء آخر، ونادراً ما نشارك بالكامل في المهمة التي نعمل عليها.

على سبيل المثال: أثناء المذاكرة، تتوقفين بشكل عشوائي لفحص هاتفك بدون سبب، أو إذا جربتِ روتين تمارين جديد، انتقلتِ إلى برنامج جديد بعد يومين لأنكِ قرأتِ عنه على الإنترنت.

بغض النظر عن المكان وكيفية وقوعكِ في فخ المشتتات، تكون النتيجة دائماً هي نفسها، أنكِ لا تشاركين بالكامل في المهمة التي تقومين بها، ونادراً ما تلتزمين بمهمة لفترات طويلة، ويستغرق منكِ مضاعفة الوقت لإنجاز نصف الكمية.

لذلك خصصي فترة طويلة؛ للتركيز على هدفك، مع الحرص على الابتعاد عن المشتتات وتركها في غرفة منفصلة.

الاستيقاظ مبكراً
هل تعلمين أن تخصيص ساعة واحدة من يومك، خاصةً في الصباح الباكر، يمكن أن يحدث فارقاً كبيراً في إدارة وقتكِ بفعالية، ويساعدكِ على تنظيم الوقت بين العمل والبيت؟

خلال هذه الساعة، يمكنكِ القيام ببعض التمارين الرياضية لتعزيز نشاطكِ، والتخطيط لجدول أعمالك اليومي، أو حتى إنجاز بعض المهام الهامة في هدوء دون التعرض لإزعاج الآخرين. 


هذه الساعة الذهبية تمنحكِ فرصة رائعة لتحقيق أقصى استفادة من يومك، كما يُفضل أيضاً النظر في الاستيقاظ في وقتٍ مبكر خلال عطلة نهاية الأسبوع، والتقليل من وقت التلفاز.

اتركي فترة للراحة بين المهام
الانتقال فوراً من مهمة إلى أخرى قد يبدو وكأنه استخدام فعّال لوقتكِ، ولكنه في الواقع يكون لديه التأثير المعاكس.

نحن بحاجة إلى وقت لتنظيف أفكارنا وإعادة الشحن من خلال الخروج للنزهة، أو التأمل، أو حتى التفكير الخيالي، وبعد كل شيء، يمكن للدماغ البشري التركيز فقط لمدة حوالي 90 دقيقة في المرة الواحدة.

وبدون هذه الاستراحة، يصبح من الصعب البقاء في تركيز وحماس، لذلك يمكنكِ جدولة فترة زمنية لتجنب التأخير في مهامك التالية، تعتبر 25 دقيقة بين المهام والاجتماعات هي مدة مثالية للفترة الزمنية المهيأة.

قاعدة 80-20 لتنظيم الوقت بين العمل والبيت
يمكن القول بأن 80٪ من النتائج تأتي من 20٪ من الجهود المبذولة، وهذا المبدأ شائع الاستخدام في مجال المبيعات، عند تطبيق هذا المبدأ على إدارة الوقت، يمكن ملاحظة أن 80٪ من النتائج تأتي من 20٪ من الأعمال التي نقوم بها.

يُنصح بمراجعة جدول الأعمال أو قائمة المهام يومياً، ولتبسيط الأمور، حددي خمس مهام يجب إنجازها، باستخدام هذا المبدأ، ومن المحتمل أن تتمكني من تقليص معظم البنود الموجودة في قائمتك.

قد يبدو هذا غريباً في البداية، لكن مع مرور الوقت، سيساعدك هذا على تركيز جهودك على المهام الأكثر أهمية.

توقفي عن المثالية
عندما تسعين دائماً للكمال، لن يكون أي شيء كافياً أبداً، وهذا يعني أنكِ ستظلين تعيدين العمل على نفس المهمة مراراً وتكراراً.

تخيلي، كيف ستكون إنتاجيتك خلال يومك نتيجة لذلك؟ لذا، توقفي عن السعي للكمال؛ فهو لا يوجد في الواقع، افعلي ما بوسعك وتقدمي للأمام.

تعلمي فن الرفض بلطف 
أدرك تماماً رغبتك في عدم إزعاج الآخرين، لكن يجب أن تضعي حدوداً لما تستطيعين التحمل، إذا كنتِ مثقلة بالفعل بالعديد من المسؤوليات، فلا تترددي في رفض دعوة عشاء أو المشاركة في مشروع إضافي مع زملائك، لذا من المهم أن تخصصي وقتاً لنفسك ولراحتك.

اكتسبي عادات صحية
لتنظيم الوقت بين العمل والبيت، ببساطة يمكنكِ اكتساب عادات تساعد على تغير حياتك، مثل ممارسة الرياضة، وتتبع ما تتناولينه من طعام، وتطوير الروتين اليومي، وممارسة التأمل.

هذه العادات تحل محل العادات السيئة، وتشجع على اكتساب عادات جيدة أخرى، ونتيجة لذلك، ستكونين أكثر صحة وتركيزاً، وأفضل قدرة على إدارة وقت.

لا تهدري وقتك في الانتظار
سأكون صريحة معكِ عزيزتي، لا أطيق الانتظار، ليس لأني عديمة الصبر، بل لأني أعرف أن هذا وقت يمكن استغلاله بشكل أفضل في مكان آخر.

فبدلاً من إضاعة هذا الوقت، وجدت طرقاً لاستغلاله بأفضل شكل، على سبيل المثال، أثناء الجلوس في غرفة الانتظار، أقرأ كتاباً ملهماً، وأستمع إلى بودكاست، أو أخطط لمقالات مجلة فراشتي القادمة.

ابحثي عن الإلهام
عندما تشعرين بالتراجع، استخدمي مصادر الإلهام، مثل محاضرة حماسية أو سيرة ذاتية، إنها وسيلة بسيطة لإعادة إشعال تلك الشرارة؛ للتحفيز والعودة إلى المسار الصحيح.

تجميع المهام المتشابهة
عندما يكون لديكِ أعمال ذات صلة، يمكنكِ تجميعها معاً، على سبيل المثال، لا تردي على البريد الإلكتروني، والمكالمات الهاتفية طوال اليوم، حددي وقتاً معين للتعامل مع هذه المهام.

فإن المهام المختلفة تتطلب أنواعاً مختلفة من التفكير، وبالتالي من خلال تجميع المهام ذات الصلة معاً، لا يتعين على دماغك التحول بين الأمور، وهذا يعني أنكِ تقللين من الوقت الذي تحتاجينه لإعادة التوجيه.

تنظيم عملية الشراء
من ضمن النصائح العملية، التي تساعدكِ في تنظيم الوقت بين العمل والبيت، هي شراء احتياجات المنزل بشكل أسبوعي، وإعداد جدول للوجبات التي ترغبين في تحضيرها خلال الأسبوع.

وبالتالي يُمكنكِ توفير الوقت وتجنب التأخير اليومي في عمليات التسوق وإعداد الطعام.

تنظيم الوقت بين العمل والبيت والدراسة
تنظيم الوقت بين العمل والبيت والدراسة
تنظيم الدراسة أمر أساسي لإقامة جدول دراسي منظَّم، والتفوق في التحضير للامتحانات النهائية، وقد يكون من الصعب أحياناً تنظيم الوقت بين العمل والبيت في حالة وجود دراسة، وخاصةً إن كنتِ مسؤولة عن أطفال، لذا إليكِ بعض النصائح لتنظيم جلسات الدراسة:

إنشاء جدول زمني: قسّمي وقت المراجعة على مدى الأسابيع القادمة، وخططي للمواضيع بشكل فعّال.
تحديد أولويات: حددي المهام الأكثر أهمية في كل جانب، سواء العمل، أو الدراسة، أو المنزل وأولوياتها حسب الضرورة.
تحديد الوقت: قسّمي جلسات الدراسة إلى فترات قصيرة تتراوح بين 25-30 دقيقة لزيادة الإنتاجية.
تحديد أهداف لكل جلسة: وضع أهداف لكل جلسة لتحفيز نفسك وزيادة التركيز.
اكتشاف فترة ذروة النشاط: اعرفي أوقات يومك التي تكونين فيها أكثر نشاطاً؛ لتخصيص جلسات الدراسة في هذه الفترات.
تخصيص وقت للراحة: ضعي في اعتبارك أوقات للراحة والاسترخاء؛ لتفادي التعب والإرهاق.
تواصلي مع العائلة: حددي وقتاً للتواصل مع أفراد العائلة، وشاركيهم جدولكِ لتحصلي على الدعم، ويمكنكِ التحدث عن الطرق التي تستخدمينها، لتنظيم الوقت بين العمل والبيت، ومناقشتها والتعديل عليها.
مراجعة الجدول بانتظام: كل فترة قومي بمراجعة جدولكِ، واستعراض ترتيب الأولويات لضمان تحقيق التوازن المناسب.
استفيدي من مصادر تعلم قيمة لتحقيق نجاحك الدراسي: سواء كانت عبر التواصل مع أصدقائك المتميزين، أو الانضمام إلى مجموعات دراسية، أو الاستعانة بمواد تعليمية من مصادر موثوقة على الإنترنت.
بهذه الطريقة، ستتمكنين من تحقيق تنظيم فعّال لجلسات الدراسة، خلال فترة الامتحانات النهائية.

كيفية العناية بنفسي وإدارة وقتي بشكل فعّال
نهتم بتنظيم الوقت بين العمل والبيت، وننسى أنفسنا، اعلم أن إيجاد الوقت للتركيز على الرعاية الذاتية يمكن أن يكون صعباً، خاصةً مع ضغوط العمل وحياة الأسرة.

ولكن يمكنكِ جدولة الوقت قبل الحاجة إلى ذلك، وبالتالي تكون وسيلة رائعة؛ لضمان عدم التقليل من أهمية الوقت الشخصي، فيما يلي بعض الطرق البسيطة للاحتفاظ ببعض الوقت لنفسك:

الأمسيات مع نفسك
حاولي حجز بعض الليالي خصيصاً لكِ في أيام الأسبوع، إذا طلب الآخرون منكِ فعل أشياء في تلك الليالي، قولي لهم أن لديكِ خططاً.

واستخدمي الوقت للزراعة، أو القراءة، أو ممارسة الرياضة، أو التفكير، أو التسوق.

لحظة شهرية
حددي لنفسك لحظة تتمتعي بها مرة في الشهر، ويمكن أن تكون في وقت الغداء، أو عطلة نهاية الأسبوع، أو حتى الذهاب لقص شعرك.

مغادرة العمل في الموعد المحدد
من الجيد أن تعتني بنفسك وتحافظي على توازن جيد بين العمل والحياة الشخصية.

ترك العمل في الموعد المحدد واستغلال هذا الوقت للاستمتاع بالهوايات، أو قضاء وقت ممتع مع الأصدقاء، يمكن أن يكون له تأثير إيجابي كبير على صحتك النفسية ورفاهيتك.


هذا النهج يساعد على تجديد الطاقة، ويعزز الإبداع والإنتاجية في العمل.

تفاعلي مع فريق يتشارك معكِ نفس الاهتمامات
ابحثي عن مجموعة أو نادٍ يدور حول اهتمام أو شغف لديكِ، أو شيء كنتِ تودين تجربته؛ لزيادة حماسكِ في المشاركة معهم، ويجعلكِ ملتزمة بتخصيص جزء من وقتك لاستمتاع بهواياتك.

التمرين
بالنسبة للأشخاص المشغولين، قد يكون من الصعب العثور على وقت لهذا، ولكن من المهم القيام بذلك، إذ يبدأ التغيير بخطوة واحدة.

على سبيل المثال، يمكنكِ المشي لمدة 20 دقيقة في الصباح، ثم تطوير هذا النجاح يومياً، إذ يمكنكِ تنويع كيفية قضاء هذا الوقت في بعض الأيام، مثل استخدم الوقت للتفكير والتخيل، وفي أيام أخرى، يمكنك الاستماع إلى مقاطع صوت تحفيزية، وهكذا.

في الختام عزيزتي، بعد الإجابة عن كيفية تنظيم الوقت بين العمل والبيت، ضعي هذه النصائح في اعتبارك، واتبعيها بمرونة مع واقع حياتك، ولا تحملي عبئاً زائداً على كاهلك، فأنتِ لستِ آلة.

الحياة مليئة بالتحديات، ولكن بتنظيم جيد لوقتك، ستكتشفين أنكِ قوية وقادرة على الاستمتاع بكل جانب من جوانبها، لذا استمري في السعي نحو أهدافك ولا تنسي أن تحتفلي بالإنجازات الصغيرة على الطريق.

تحياتي وأمنياتي بأيام موفقة وممتعة دائماً. 

الأسئلة الشائعة حول تنظيم الوقت بين العمل والبيت
كيف أنظم يومي في البيت؟
يمكنكِ تنظيم اليوم في البيت من خلال تحديد جدولاً زمنيّاً، والتركيز على المهام الأساسية، واستغلال فترات الراحة بذكاء، وتجنب التشتت وتحديد أوقات الترفيه، ولا تهملي التواصل مع الأحباء، واحرصي على نوم كافٍ.

كيف انظم وقتي بين العمل والعبادة؟
إذا أردتِ تنظيم الوقت بين العمل والعبادة، فيمكنكِ تطبيق بعض النصائح، مثل حددي أوقات العبادة في جدولكِ اليومي، وجددي نية العمل كعبادة، واستفيدي من فترات الراحة للتأمل والصلاة، وحافظي على ترتيب الأولويات حسب قدراتك، وكوّني عادة توفير وقت للقراءة والذكر.

 

عدد المشاهدات : ( 175 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .