دانلود جدید ترین فیلمها و سریالهای روز دنیا در سایت 98Movies. اگر در جستجوی یک سایت عالی برای دانلود فیلم هستید به این آدرس مراجعه کنید. این سایت همچنین آرشیو کاملی از فیلمهای دوبله به فارسی دارد. بنابراین برای دانلود فیلم دوبله فارسی بدون سانسور نیز می توانید به این سایت مراجعه کنید. در این سایت امکان پخش آنلاین فیلم و سریال همراه با زیرنویس و فیلمهای دوبله شده به صورت دوزبانه فراهم شده است. بنابراین برای اولین بار در ایران شما می توانید فیلمهای دوبله شده را در تلویزیونهای هوشمند خود به صورت دوزبانه و آنلاین مشاهده نمایید.
التاريخ : 2020-02-25

ماذا بعد حسم الملك للانتخابات !!!

الرأي نيوز :
بقلم: د. احمد زياد ابو غنيمة
حسم جلالة الملك اليوم الجدل الدائر في الاوساط السياسية والإعلامية بالتأكيد ان الانتخابات النيابية ستجري صيف هذا العام.
اجزم ان كثيرا من الجدل الذي سبق التأكيد الملكي اليوم، كان مفتعلا من جهات واوساط سياسية بأدوات اعلامية، بهدف التأثير على صانع القرار للذهاب لتمديد مدة مجلس النواب الحالي، لاسباب باتت لا تخفى على احد تحقيقا لمصالح البعض من المستفيدين من الوضع الحالي، والذين قدّم تقرير مركز راصد تقييما لادائهم البرلماني لم يكن مفاجئا لاحد ممن يتابع اداء النواب في السنوات الاخيرة.
اعتقد ان المطلوب الان من الدولة الاردنية وصنّاع القرار السياسي والأمني، تقديم تطمينات للشعب الاردني للمشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة، ولا اعتقد ان عقل الدولة الاردنية يخفى عليه حالة فقدان الثقة بالحياة السياسية برمتها لا فقط المشاركة بانتخابات برلمانية.
اتمنى على عقل الدولة وصُنّاع القرار؛ ان يصلوا لقناعة ذات يوم ( واتمنى ان يكون قريبا )، ان التشاركية الحقيقية بين الدولة والشعب هو السبيل الوحيد لتحاوز اية اخطار داخلية كانت او خارجية تهدد وطننا الحبيب، وان يؤكدّا للشعب الاردني كذلك ( اي عقل الدولة وصُنّاع القرار ) ان حالة الاقصاء والتهميش التي تمارسها الدولة حكومة واجهزة امنية لمكونات رئيسية وفاعلة في المجتمع الاردني لم تعد مقبولة، في ظل ما نشهده من تقديم مجموعات بعينها لشغل العديد من المواقع في الدولة لا يستحقون ان يكونوا فيها، والامثلة على هذا كثيرة ويعرفها الناس جيدا.
عدد المشاهدات : ( 824 )
   
الإسم
البريد الإلكتروني
نص التعليق
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط ،
ويحتفظ موقع 'الرأي نيوز' بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أو خروجا عن الموضوع المطروح ، علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط .